سعادة كبيرة لبايل بعودته القوية Reviewed by Momizat on . Rating:
انت هنا : الرئيسية » الدوريات الاوروبية » الدوري الاسباني » سعادة كبيرة لبايل بعودته القوية

سعادة كبيرة لبايل بعودته القوية

سعادة كبيرة لبايل بعودته القوية
  • تأهل ريال مدريد لنهائي الإمارات 2017 بعد عودته بالنتيجة ضد الجزيرة
  • سجّل جاريث بايل، العائد من الإصابة بعد غياب دام شهرين، هدف الفوز
  • واصل النجم الوايلزي تألقه في كأس العالم للأندية FIFA

بعد أقل من دقيقة واحدة من إقحامه من طرف المدرب زين الدين زيدان داخل الملعب محلّ كريم بنزيمة، استلم جاريث بايل الكرة تمريرة من لوكاس فاسكيز في منطقة الجزاء، ليسددها مباشرة بباطن قدمه داخل المرمى. كان كريستيانو رونالدو واقفاً بجانب ذلك القائم البعيد، وعلى استعداد لإدخالها، ولكن ذلك لم يكن ضرورياً.

نجح النجم الوايلزي بفضل هذه اللمسة الجميلة في إهداء الفوز للنادي الملكي (1-2) وإنقاذه من مشكلة حقيقية أمام الجزيرة بسبب غياب الفعالية في الشوط الأول في نصف نهائي كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA.

“حسناً، يمكننا القول أنها كانت مباراة صعبة، ولكننا صنعنا الكثير من الفرص للتسجيل، ولو قمنا باستغلالها، لكانت المباراة سهلة. ففي نهاية المطاف تعقدت الأمور لأننا لم ننجح في هزّ الشباك. الأهم الآن أننا حققنا الفوز، ولا يهم ما إذا فزنا بنتيجة 6-0 أو 2-1،” هذا ما قاله بايل لموقع FIFA.com مباشرة بعد خروجه من غرفة تبديل الملابس وسط ذهاب ومجيء أعضاء النادي الملكي وعلى صوت الموسيقى التي كانت لا تزال تُسمع من داخل غرفة خلع الملابس.

كانت الوجوه المبتسمة لزملائه عند الإحتفال بهدف التقدم (1-2) لديها دافع مزدوج: لأنهم كانوا يعرفون أن هذا الهدف سيعبّد طريقهم إلى نهائي كأس العالم للأندية FIFA، ولرؤيتهم أيضاً الإبتسامة مرة أخرى على وجه زميلهم، بايل.

عاد النجم الوايلزي بعد أكثر من شهرين من الغياب بسبب مشاكل عضلية، وهي نفس اللعنة التي تطارده منذ وصوله إلى ريال مدريد قبل خسمة مواسم.

هل تعلم؟
3 أهداف في 3 مباريات: هو سجلّ بايل المذهل في كأس العالم للأندية FIFA.
الفعالية: سجّل بايل 4 أهداف وأعطى 5 تمريرات حاسمة في حوالي 750 دقيقة لعبها هذا الموسم.
عودة القدم اليسرى: سجّل الجناح الوايلزي الهدف بقدمه اليسرى، وهي نفس الساق التي لاحقته على مستواها الإصابات في الأسابيع الأخيرة.

علّق قائلاً: “نعم، لقد كانت فترة صعبة.” وخلال هذه الفترة كان دعم زملائه مهماً للغاية. تابع قائلاً: “كل لاعب كرة قدم يمرّ من هذه المراحل حيث يعاني من الإصابات، وبالفعل وقفوا معي وكانوا يسألونني عن تطور عملية إعادة التأهيل…”

وأضاف بايل ضاحكاً: “من الجميل العودة إلى البساط الأخضر، والقدرة على اللعب مرة أخرى. الآن يجب أن أواصل على نفس المنوال للرفع من الإيقاع.”

وليس هناك طريقة أفضل للقيام بذلك من خوض النهائي ضد جريميو هذا السبت. ففريقه ريال مدريد يتواجد على بُعد 90 دقيقة من ختم عام 2017 بتحقيق لقبه الخامس من أصل 6 ألقاب ممكنة.

أكد بايل قائلاً “هذا هو الهدف. فقد جئنا إلى هنا للفوز والدفاع عن لقبنا. أما الآن فيجب علينا الإسترخاء قليلاً لنستعد جيداً للمباراة النهائية. فنحن نأمل الفوز بها.”

في الختام، سألناه عمّا إذا كان قد هنّأ زميله رونالدو الذي أصبح بفضل هدف اليوم أفضل هداف في تاريخ المسابقة. اندهش بايل وضحك: “لم أكن أعرف ذلك… سأهنئه الآن! بكل تأكيد.”

عن الكاتب

عدد المقالات : 114373

اكتب تعليق

الصعود لأعلى