ديماركو العائد ينعش آمال إيطاليا Reviewed by Momizat on . Rating:
انت هنا : الرئيسية » الدوريات الاوروبية » الدوري الايطالي » ديماركو العائد ينعش آمال إيطاليا

ديماركو العائد ينعش آمال إيطاليا

ديماركو العائد ينعش آمال إيطاليا

فيديريكو ديماركو يسجل هدفاً ويصنع آخر ليساهم في بلوغ إيطاليا نصف النهائي
التحق الظهير بصفوف فريقه قبل خمسة أيام فقط
إيطاليا تبلغ نصف نهائي كأس العالم تحت 20 سنة للمرة الأولى في تاريخها

إذا كان المنتخب الإيطالي حجز بطاقة التأهل لأول مرة إلى الدور نصف النهائي لكأس العالم تحت 20 سنة FIFA، فإنه كان يفتقد حتى الآن إلى نوع من السحر في الأداء في طريقه لانتزاع تذكرة التأهل إلى كوريا الجنوبية 2017.

وإذا كان البعض يتساءل عن مدى قدرة المنتخب الإيطالي على الذهاب بعيداً في العرس الكروي لهذه الفئة العمرية، فإنه تلقى جواباً صارماً بعد فوز الأزوري على زامبيا (3-2). كان المنتخب الإيطالي متخلفاً بهدف واحد وبنقص عددي إثر طرد أحد لاعبيه، وذلك في نهاية الشوط الأول. لم يكن أحد ليراهن بأن دخول فيديريكو ديماركو لسد الثغرة في الدفاع سيكون نقطة التحول في المباراة وسيقلب الأمور رأساً على عقب.

بعد أن عانى في احتواء خطورة زامبيا، ظهر المنتخب الإيطالي أكثر ثقة بالنفس. وإذا كان حارسه أندريا زاكانيو تصدى لأكثر من كرة خطيرة، فإن ركلة حرة وتمريرة حاسمة في الوقت الإضافي من ركلة ركنية منحتا الفوز للمنتخب الإيطالي. كان ديماركو قد التحق بالفريق في 30 مايو/أيار، واستعاد الفريق بريقه بعودته إلى صفوفه.

اعترف مدرب إيطاليا ألبيريكو إيفاني بعد المباراة قائلاً: “لحسن الحظ، فإن ديماركو قام بحلّ جميع مشاكلنا لأننا كنا نعتقد بأننا في طريقنا لخسارة المباراة. حصلنا على خدماته قبل خمسة أيام فقط لأنه كان مع إمبولي حتى تلك الفترة، لكننا سعداء بتواجده معنا”.

ثم أضاف: “نعرفه جيداً. لقد سجل أربعة أهداف في بطولة أوروبا العام الماضي، وهو يملك المهارة الفنية لتسديد الكرة بالطريقة التي فعلها اليوم. أريد تهنئة ديماركو وروح الفريق”.

بقي ديماركو في صفوف فريقه المعار إليه لمساعدته للهروب من شبح الهبوط، وكان زملاؤه في كوريا الجنوبية ينتظرونه بفارغ الصبر للالتحاق بهم ويترك بصمة في صفوف الفريق. وقال ديماركو لموقع FIFA.com وسط احتفالات صاخبة في غرفة تبديل الملابس: “كان فريقي بحاجة إلي. كنت أتابع مباريات المنتخب من منزلي. نأمل الآن في تحقيق شيء مميز في هذه البطولة”.

وبفضل الإصرار الذي أظهره المنتخب الإيطالي الذي لعب 75 دقيقة بعشرة لاعبين في مواجهة البنيات الجسدية الهائلة للاعبي زامبيا لا يشك أحد بقدرته على القيام بذلك. وأضاف ديماركو: “نحن فريق يلعب بقلب كبير لا سيما أنه من الصعب جداً خوض مباراة بأكملها تقريباً بعشرة لاعبين. لكننا خرجنا بالنتيجة المرجوة لأننا مجموعة متماسكة. التفاهم بيننا كبير لا سيما بعد أن أمضينا وقتاً طويلاً سوياً، وبالتالي نحن شلة من الأصدقاء”.

لم يكتف ديماركو بإظهار مهاراته في الكرات الثابتة في سوون، كما فعل في بطولة أوروبا تحت 19 سنة العام الماضي: “خلال فترة الاستراحة قبل بداية الوقت الإضافي قلت لباقي أفراد الفريق بأننا سنسجل، لا نريد خوض ركلات الترجيح، وهذا ما حصل”.

أما الفريق المنافس الذي ينتظر إيطاليا في الدور نصف النهائي فهو يعرف تماماً الروح القتالية التي يتمتع بها هذا الظهير. فقد سجل ديماركو هدفين في مرمى إنجلترا بينهما واحد من ركلة حرة مباشرة ليطيح بها في الدور نصف النهائي من البطولة القارية في ألمانيا العام الماضي. فهل سينجح نجم إنتر ميلان في انتزاع بطاقة التأهل لإيطاليا إلى المباراة النهائية مجدداً على حساب شباب إنجلترا؟

عن الكاتب

عدد المقالات : 101990

اكتب تعليق

الصعود لأعلى